ديجافو

هذه أول ليست أول مرة أنشأ فيها مدونة

لحظة !!! يخيل لي أنني كتبت هذه العبارة من قبل ….

الواقع أنني فعلت هذا فعلاً ولست أتخيل ذلك .. هذه فعلاً ليست أول مدونة لي وليست أول مرة أكتب فيها هذه العبارة .. ولا أول مرة أشعر بحماس بالغ وأنا أكتب المقالة الإفتتاحية ..

كنت ولا زلت أعتبر التدوين من أكثر النشاطات الشبكية فائدة وجدوى وأكثرها مناعة ضد سوء الإستعمال الذي لا بد أن يحصل في وقت ما وهو ما حصل مع تويتر الذي بدأ كمنصة تدوين مصغر وإنتهى لكونه أصبح يحوي كل الكائنات الغريبة الأطوار بدءاً بمن يقدمون أنفسهم على أنهم يفهمون بشيء ما ويتبين أنهم لا يفهمون أي شيء أساساً وإنتهاءاً بالذباب الإلكتروني ..

كان التدوين أكثر مناعة وأسوء ما أصابه هو خفوت نجمه بعد أيام مشهودة طويلة .. الأمر الجميل أن التوجه بالرجوع له بدأ يتسارع بعد خيبة الأمل من مواقع التواصل الإجتماعي لأن المدون لا يمكن أن يظل على قيد الحياة في تلك الأوساط المستنقعية هناك .

هذه ليست أول مرة أنشأ فيها مدونة ولكن أرجو بأن تكون هي آخر مرة فعلاً وأن يصبح التدوين بالنسبة لي نشاطاً حياتياً مستمراً ..