رسالة تبحث عن عنوان

يبدو أن وقت اغلاق هذه المدونة قد حان .. عمرها الآن حوالي السنة والنصف … سنة ونصف مميزتان حقاً .. الكورونا والحجر المنزلي والوقت الكاف لممارسة أنشطة مختلفة بعد أن توقف تقريباً ذلك النوع من الهدر الذي نمارسه رغماً عنا في قضاء أغلب اليوم في مكان العمل والذهاب له والعودة منه .

بطبيعة الحال كان سيأتي وقت ما ستغلق فيه هذه المدونة لأسباب مختلفة .. صراحة لم أكن أتوقع أن يكون الأمر سريعاً .. لا أعلم إن كان سريعاً حقاً لأن الزمن نسبي بامتياز.

سأغلق هذه المدونة ولكني لن أكف عن التدوين .. كيف ذلك !؟ سأشرح لك :

لقد فكرت في الانتقال الى طريقة التدوين عن طريق النشرات البريدية .. أرى النشرات البريدية جيدة حقاً .. تقدم لك جرعة مركزة في أوقات معينة أو غير معينة ولا تلتزم فيها بموقع أو مدونة .. هذا يلقي على المدون عبئاً نفسياً معيناً يتمثل بوجود مدونة يجب أن ينشر بها بشكل دائم ولا يكف عن ذلك .. اضافة الى أن الاهتمام بتصميم المدونة ومظهرها العام يتطلب متابعة اضافية لا أعتقد أن النشرة البريدية تتطلبها … إن هي إلا رسالة ترسل لمن يرغب في تلقيها وكفى

في النشرة البريدية الأمر مختلف لأن لا وجود لهذا لمكان محدد .. الأمر كله يتم عبر البريد الالكتروني ويتمثل في رسالة تبحث عن عنوان يقوم من يرغب بوضع ايميله لتلقيها .

ومن طرف آخر أتوقع أن يدفعني هذا الى الانتظام بالكتابة والنشر الذي أعتقد أنه سيكون اسبوعياً

أسميت النشرة باسم : ” شيء من حتى ” .. هذا اسم أحد أعداد سلسلة فانتازيا التي كان يكتبها أحمد خالد توفيق رحمه الله .. لماذا هذا الاسم بالذات!؟ .. سأكتب عن ذلك في أول نشرة التي ستكون إن شاء الله في الاسبوع القادم

تجربة جديدة أرجو من الله لها النجاح .. ستكون إن شاء الله مختلفة بالنسبة لي ولكم

بطبيعة الحال سأكون مسروراً باشتراككم بها 🙂 .. بضعة دقائق من القراءة التي أعدكم أن أبذل ما بوسعي لأن تكون مفيدة .. هناك فقرات معينة أخطط لكتاباتها وأطمح أن تتحول النشرة الى ما يشبه مجلة ميكروسكوبية مصغرة .. الأمر يستاهل التجربة فلا تبخلوا علي بها .. نموذج الاشتراك ستجدونه في آخر هذه التدوينة ومثبت أيضاً على صفحة المدونة الرئيسية

ستتوقف هذه المدونة خلال عشرين يوماً .. سأحاول أن أترك نسخة منها للعرض في مكان ما .. لا أعتقد أنه سيكون شيئاً مهماً .. هناك أحاديث وكلمات كثيرة طواها النسيان وموت أصحابها فلماذا أحسب أن ما كتبته هنا يستحق أن يبقى !؟

سأكف عن التدوين هنا وستبقى المدونة إن شاء الله من ضمن الخطة المجانية لوردبريس .. شكراً لأبو إياس الذي نبهني لذلك .. كنت أحسب أنهم يحذفون المدونات ذات الاشتراكات المدفوعة ولكن يبدو أنهم ليسوا بهذه الدموية 🙂

الى لقاء آخر جديد


جارٍ المعالجة…
نجاح! أنتَ مدرج في القائمة.

نُشرت بواسطة

عامر حريري

كاتب في مجال الدراما والخيال .. قارىء شغوف برائحة الكتب

6 رأي حول “رسالة تبحث عن عنوان”

    1. هذه طبيعة كل شيء في الحياة كما تعلم … وكما ذكر في تعليق أبو إياس … لن تموت ولكن لن يضاف عليها أية مواضيع بعد الآن … مرحبا بك وسعيد لاشتراكك في القائمة 🙂

      إعجاب

  1. مرحباً بعودتك أخ عامر، أتمنى أن تكون بخير
    إذا كانت المدونة مجانية فلم تغلقها؟ وإذا لم تكن مجانية فيمكنك التحول إلى مدونة مجانية، حيث أن ميزة المدونة أنها محسوبة من صفحات اﻹنترنت المفهرسة، فيمكن أن تبقى المواضيع فيها يستفيد منها الناس لفترة طويلة. وليس بالضرورة الالتزام بالكتابة اسبوعياً ولا شهرياً.
    لدي مدونة تقنية عن Free Pascal مهجورة، آخر مرة كتبت فيها كان عام 2014، ثم موضوع واحد بداية هذا العام، لكن لا زالت بها زيارات كثيرة، ولا زالت تأتيني إشعارات من wordpress بأن هُناك زيارات مرتفعة في ساعة معينة.
    وهذا لا يتناقض مع فكرتك الجديدة بالنشرة البريدية، فتكون مدونة وتأتي كنشرة بريدية للمشتركين، وليس من المتطلبات أن يكون لها قالب مميز، إنما يكفي القالب الافتراضي الذي يأتي مع المدونة.

    إعجاب

    1. تحية طيبة أخي أبو إياس … أشكرك على لفت انتباهي لهذه النقطة … كما قلت ستبقى المدونة حتى بعد انتهاء الخطة المدفوعة فقط سيتغير القالب وهذا لا بأس به وستفقد اسم الدومين بعد عدة أشهر ولكني سأنشر الدومين المجاني ليتصفحها من يرغب … أرجو أن تكون من المشتركين لو أحببت ذلك 🙂 … كامل التقدير والتحية

      Liked by 1 person

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s